أخبار فنيةفن

قدمت «لوياك» التراث البحري في «شو مسرحي»

الكويــت تحتفــل بمــرور 95 عامـاً علــــى الحركة المسرحية

قدمت فرقة لوياك «شو مسرحي»  في افتتاح مهرجان الكويت المسرحي في دورته التاسعة عشرة بحضور المسرحيين العرب في مسرح الدسمة والذي يأتي تزامنا مع احتفال الكويت بمرور 95 عاما على  بدء الحركة المسرحية في الكويت، مجموعة من اللوحات الاستعراضية جاءت وسط ديكور مختلف وغير تقليدي للدكتور نبيل الفيلكاوي يلتحم مع شاشة سينمائية في عمق المسرح حيث قدم الشباب والفتيات مجموعة من التشكيلات الحركية اتسمت بخفة وجمال الأداء الحركي، الفتيات يرتدين أزياء جمعت بين اللون الأبيض والذهبي  فظهرن كعرائس في ليلة الزفاف وتحركن كفراشات يبعثن الحيوية والفرحة والبهجة فيما ارتدى الشباب لباس البحر الكويتي التراثي ليقدموا تشكيلا حركيا وتعبيرا بالجسد يجسد البوم وعمليات التجديف والصيد في كويت الماضي ونستمع للمؤثرات الصوتية لصوت البحر بينما نراه على الشاشة السينمائية في الخلف فكان اندماج الصوت مع التشكيل المسرحي مع الصورة السينمائية يمنح المشاهد رؤية بصرية جمالية تستدعي التراث الكويتي الزاخر بمثل هذه المشاهد في ذاكرة الكويتيين واعتمدت التشكيلات التي  أداها فريق لوياك على البساطة والحيوية

والرشاقة وسط موسيقى صاخبة ومبهجة وإضاءة منحت المشهد البصري مزيدا من الألق والجمال وأضفت على العرض أجواء من المتعة. شاركت الفنانة  أحلام حسن فريق لوياك الاستعراضات فبدت كزهرة تتفتح وسط بستان بحضورها المسرحي الكبير ورشاقتها وتميزها.

 

تاريخ المسرح الكويتي

وبمناسبة 95 عاما على تأسيس الحركة المسرحية بالكويت احتفل المهرجان هذا العام بهذه المناسبة حيث استعرض الفنان عبد العزيز الحداد تاريخ المسرح الكويتي  في عرض توثيقي للبدايات والتحولات، راصدا المحطات المختلفة التي عرج عليها المسرح الكويتي عبر الشاشة السينمائية التي كانت تشرح وترصد مايقوله الحداد الذي استعرض البداية  في عام 1924ومرورا بمسرحية إسلام عمر عام 1939 راصدا مسرحية «مهزلة في مهزلة»   لأحمد العدواني وهو أول نص مسرحي كويتي مكتوب،  ومرحلة المسرح الارتجالي موضحا أنه لم يكن ارتجالا بالمعنى المتعارف عليه بل يعني أن فريقا مسرحيا يبدأ في تقديم عرض  مسرحي  دون أن يكون لديهم نص  مكتوب  ويكتب النص خلال العرض وتدون الكلمات والحركات، وكان الراحل حسين الحداد يكتب كل ما يقال ويوثق الحوارات حتى يكتمل النص المسرحي  بما يعرف اليوم أنه نتاج ورشة مسرحية، واستعرضت الشاشة صور نجوم المسرح الكويتي منذ البدايات والرواد الكبار حمد الرجيب وعقاب الخطيب وصالح العجيري ومحمد النشمي مرورا بتأسيس الفرق الأهلية الأربع،  المسرح الشعبي والعربي ومسرح الخليج والمسرح الكويتي بنجومها  جيلا بعد جيل ثم المسارح الخاصة وتأسيس الدورة الأولى لمهرجان الكويت المسرحي عام 1989 كما أقيم معرض  فني تضمن وثائق وصورا تشرح تاريخ المسرح الكويتي من البدايات حتى الآن شارك فى افتتاحه نقيب الفنانين المصريين الدكتور أشرف زكي مع علي اليوحة أمين عام المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق