صحة اسرتيصحة وتغذية

لكل عروس.. فاكهة العواطف وأوميجا القلب

لكل عروس نقدم فواكه العواطف وبروتينات تمنح الحيوية والنشاط، مع أوميجا3 التي تحمي القلب وصحته وأغذية أخرى مفيدة وأساسية كي تستطيع العروس مواجهة الحياة الجديدة، عملياً وصحياً، بشكل سليم وكافٍ.

 

 

فاكهة الباشن فروت

تعرف في بعض المناطق باسم «ماركيسا»

أو فاكهة العواطف باللغة العربية، فهي من ا

لفواكه الأكثر انتشاراً في العالم الغربي خاصة في أميركا اللاتينية. وتوجد هذه الفاكهة بلونين: اللون الليلكي الغامق واللون الأصفر، ومن فوائد هذه الفاكهة الجميلة أنها علاج لاضطرابات ومشاكل الجهاز الهضمي، خاصة في تغيير نظام الأكل للعروس بعد انتقالها من بيت الأسرة إلى بيت الزوجية، فهي تحتاج إلى فترة استقرار غذائي كي تعتاد على حياتها الجديدة، كما أن من فوائد هذه الفاكهة تقوية شعر المرأة وجعله أكثر مرونة وحيوية وكثافة، إلى جانب قدرتها على تسكين آلام المفاصل والعضلات خاصة بعد مجهود العرس والتحضيرات السابقة له.

الأفوكادو فاكهة مفيدة للغاية

الأفوكادو فاكهة وليست خضارا وتحتوي على عناصر غذائية  مختلفة منها فيتامين «هـ» والبوتاسيوم وفيتامين «ج» ونسبة ألياف عالية وتحتوي على أحماض دهنية عديمة التشبع (غير مشبعة) وأوميجا3 وهذه الأحماض مفيدة جدا لتقليل الكوليسترول الضار وزيادة المفيد، ولذلك فالأفوكادو مفيد جدا للقلب وتنظيف الشرايين.

البيض مفيد جداً ولا يؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول

يجب على الإنسان أن يتناول على الأقل 6 بيضات أسبوعياً ومن الممكن ان تصل إلى عشر  لأن البيض غني جداً بالمغذيات وأوميجا3 والبروتين، ومعظم الفيتامينات وغني بالأملاح المعدنية ومادة الكولن المفيدة للذاكرة، وبيتاكاروتين الذي يتحول إلى فيتامين «أ» في الجسم فيفيد النظر ويفيد الجلد والبشرة، وقد أثبتت البحوث الحديثة أن البيض لا يرفع الكوليسترول بالدم، وللبيض ميزة في الفطور يشبع الإنسان ويمده بالنشاط والحيوية.

أوميجا 3 تعمل على المحافظة على قلبك وعضلات جسمك

أثبتت بعض الدراسات أن تناول الأغذية الغنية بأوميجا3 وخصوصا دراسة كندية حديثة أن النساء الشابات إذا تناولن أوميجا3 تعمل على إبطاء فقدان العضلات وتحسن حياتهن، وخصوصا المصابات بالشلل في إحدى الساقين، وأضافت الدراسة أن أوميجا3 قد يكون لها تأثيرات مفيدة في استعادة العضلات بعد إجراء بعض الجراحات مثل إعادة بناء الرباط الصليبي الأمامي للساق.

كما رصدت دراسات عديدة سابقة فوائد مهمة صحية عديدة لأحماض أوميجا3 منها تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري حتى أمراض الكلى، وتعمل على تحسين حالات الاكتئاب، وتعمل على تقليل نسبة الكوليسترول في الدم، خاصة الضار، وتزيد الكوليسترول النافع ولها المقدرة على علاج التهاب المفاصل.

ومن المصادر الغذائية الغنية بأحماض أوميجا3 السلمون والتونة وجميع الأسماك الدهنية وزيت السمك وزيت بذرة الكتان والأفوكادو وزيت الزيتون ودوار الشمس، ويمكن تناول بعض المكملات الغذائية لأحماض أوميجا3.

تناول الألياف الغذائية بكثرة يحمي من الأمراض غير المُعدية

أثبتت الدراسات الحديثة في بريطانيا وأميركا أن الأشخاص الذين يتناولون حوالي 25 – 30 جم من الألياف الغذائية يومياً أقل عرضة للإصابة بالأمراض غير المُعدية وعلى رأسها أمراض القلب والسكري والأمراض السرطانية مثل سرطان القولون وسرطان المستقيم والسرطانات المصاحبة للسمنة مثل سرطان الثدي والبروستاتا وسرطان المريء  وتحمي من السكتة الدماغية وأمراض تصلب الشرايين.

ومن الأغذية الغنية بالألياف جميع أنواع الخضراوات الورقية وغير الورقية مثل السبانخ والبروكلي والخس والجرجير والكرات والفجل والبقدونس والكرفس والجزر والخيار والكزبرة والشبت، ومن الفواكه مثل الأناناس والكيوي والفراولة والتفاح والبرتقال والخوخ والتين والموز، ومن الحبوب حبوب القمح والكينوا، ومن البقوليات الفول والعدس والبازلاء والفاصوليا واللوبيا والحمص.. إلخ.

عنصر الماغنسيوم لتخفيف عصبيتك

الماغنسيوم من العناصر المعدنية المفيدة جدا لجميع العمليات الحيوية لجسم الإنسان، ومفيد جداً لصحة القلب وله أهمية كبيرة لاسترخاء العضلات والمحافظة على التوازن العصبي، خاصة للمرأة التي تتعرض لضغوط متنوعة في الحياة، ويمكن تناوله على شكل سترات كمكمل غذائي، ومن الأفضل تناول معه فيتامينات مجموعة «ب» لأنها تعمل على سهولة وتحسين امتصاص الكالسيوم ويمكن إيجاد الماغنسيوم في الحبوب الكاملة مثل القمح والكينوا وكذلك البقوليات مثل العدس واللوبيا والفاصوليا والبازلاء.

بيكربونات الصوديوم مضادة للحموضة وتعالج التهاب المفاصل

معروف أن كل مطبخ  لا يخلو من بيكربونات الصوديوم، وقد أجريت دراسات كثيرة أثبتت أن بيكربونات الصوديوم إذا تناول الإنسان نصف ملعقة يوميا، فإنها تخفف حرقة المعدة أو الارتجاع الحمضي، كما أنها تستخدم لتبييض الأسنان.

وفي دراسات أخرى حديثة وُجد أن شرب محلول بيكربونات الصوديوم يساعد في تخفيف، بل وعلاج التهابات الكلى والطحال وكذلك التهاب المفاصل.

الثوم المشوي

من المعروف أن تناول الثوم الطازج (النيء) له الصفات والفوائد السابقة، ولكن للذين لا يتقبلون الطعم الطازج أو رائحة الثوم، خاصة في فترة شهر العسل، حيث ضرورة التمتع برائحة طيبة لدى العروس، وتماشيا مع الدراسات الحديثة والتي أثبتت أن الثوم المشوي يمنح الجسم نفس الفائدة ومذاقه مستساغ عن الثوم النيء وحسب ما جاء في موقع «ديلي هيلث» المعني بالصحة سأشرح إليك ما يحدث للجسم بعد تناول 6 فصوص من الثوم المشوي خلال 24 ساعة فقط:

1 – الساعة الأولى

تبدأ المعدة في هضم الثوم المشوي وتغذى بكل عناصره الغذائية المفيدة.

2 – من ساعتين إلى أربع ساعات

في هذه المرحلة تبدأ عملية محاربة وتدمير الخلايا السرطانية والجذور الحرة المسببة لها.

3 – من 4 – 6 ساعات

يتجه لتحسين عملية التمثيل الغذائي ويساعد على التخلص من السوائل الزائدة وحرق الدهون المتكتلة في الجسم.

4 – من 6 إلى 7 ساعات

تبدأ خصائصه المضادة للبكتيريا والجراثيم في العمل والدخول إلى الدم وتنقيته وتطهير الجسم بأكمله.

5 – من 7 إلى 10 ساعات

تلعب المواد الغذائية في الثوم دوراً على المستوى الخلوي، وبالتالي يشكل الجسم حافزاً مضاداً للأكسدة ويتحسن أداء الأوعية الدموية.

6 – من 10 إلى 24 ساعة

في هذه المرحلة يعمل الثوم على التطهير العميق للجسم، الأمر الذي يؤدي الى:

  • تعزيز الجهاز المناعي.
  • تحسين قوة العظام.
  • خفض مستويات الضغط العالي.
  • تنظيم مستويات الكوليسترول.
  • الوقاية من مشاكل القلب والأوعية الدموية.
  • تحسين الأداء الرياضي.
  • منع دخول المعادن الثقيلة في الجسم.
  • إطالة عمر الخلايا.
  • تحسين القدرة الجنسية.
  • القضاء على الخلايا السرطانية ومنع تكوينها.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: