دارت الاياممقالات

مع الرواد الذين هتفوا: هنا القاهرة

الجورنالجي محمد مرعي

ودارت الايام

من أحمد سالم إلى حمدي قنديل

مروراً بالحديدي ومعوض وأحمد سعيد وفراج

 

«هنا القاهرة»

انطلقت عبر صوت أول مذيع مصري عمل بالإذاعة المصرية وهو  ابن محافظة الشرقية أحمد سالم.

جملة «هنا القاهرة» كانت تشدني عبر أصوات مجموعة من المذيعين الرواد:

  • المذيع حسني الحديدي

كانوا يلقبونه بـ«الدينامو»، مجرد سماع صوته كان يعني أن هناك أخبارا مهمة. من الجدير ذكره أن حسني الحديدي وضع مجموعة قواعد وشروط إذا توافرت في شخص أصبح مذيعا ناجحا.. وفي مقدمة هذه الشروط والقواعد:

خفة الدم – قوة الشخصية – كثرة  المعلومات – الالتزام بالتعليمات والتوجيهات – قوة الأعصاب – الاستغناء عن المتع الخاصة – أن يكون الميكروفون هوايته وصديقه.

  • المذيع جلال معوض

بدأ العمل في الاذاعة عام 1950، أول مذيع قرأ بيانات وبلاغات قيام ثورة 23 يوليو 1952، ارتبط اسمه بأحداث تاريخية مهمة، كان الصوت المعبر عن فكر قائد الثورة الزعيم جمال عبدالناصر، من أشهر البرامج التي ارتبطت به برنامج «أضواء المدينة».. تزوج من الفنانة ليلى فوزي.

  • المذيع أحمد سعيد

مؤسس إذاعة صوت العرب.. ترأسها في الفترة من 1955 حتى 1967، اشتهر بين المستمعين بأنه الاسطوانة المعبرة إذاعيا عن فكر جمال عبدالناصر بينما كان محمد حسنين هيكل هو الاسطوانة الثانية المعبرة عن فكر عبدالناصر صحافيا.

  • المذيع أحمد فراج

تخصص في البرامج الدينية إعداداً وتقديماً، ومن أشهر البرامج التي قدمها برنامج «نور على نور».

  • المذيع فهمي عمر ابن صعيد مصر

تخصص في برامج الرياضة والشباب، وهو الذي بدأ التحليل الرياضي لمباريات كرة القدم بأسلوب شائق، ومن المعروف أن فهمي عمر ارتبط اسمه بالبرامج التالية:

ساعة لقلبك، برنامج مجلة الهواء، قيامه بالتغطية الإعلامية لست دورات أولمبية.

وتقديراً لمواهبه تم اختياره  رئيسا للإذاعة المصرية عام 1982 ومُنح لقب شيخ الإعلاميين.

  • المذيع حمدي قنديل

بدأ  العمل  صحافيا ومن أشهر برامجه أقوال الصحف وعمل فترة  خبيرا متخصصا في الإعلام الدولي مع «اليونسكو» وقدم برنامج «رئيس التحرير» في كل من مصر ودبي وليبيا، وبرنامج «قلم رصاص»، وصفه ضياء الدين رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات بأنه «صحفي مصري عظيم يتمتع بمصداقية عالية.. الناس تستمع له.. وتأخذ ما يقوله مأخذ الجد».

شارك حمدي قنديل قبل ثورة 25 يناير في تأسيس الجمعية الوطنية للتغيير وهي منظمة ترأسها الدكتور محمد البرادعي وقاد حركة التيار الشعبي.

أصدر كتاباً بعنوان: «عشت مرتين» وهو عبارة عن سيرته الذاتية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: