تحقيقات
أخر الأخبار

نحتاج‭ ‬إلى‭ ‬وقفة‭ ‬جادة‭!‬ المحامية‭ ‬آلاء‭ ‬السعيدي‭: ‬المتعاطي‭ ‬قنبلة‭ ‬موقوتة‭ ‬تنفجر‭ ‬بأي‭ ‬لحظة‭!‬

الشبو،‭ ‬الشبوة،‭ ‬الآيس،‭ ‬ثلج،‭ ‬جميعها‭ ‬مسميات‭ ‬عديدة‭ ‬لمادة‭ ‬الكريستال‭ ‬المخدرة،‭ ‬انها‭ ‬مادة‭ ‬‮«‬شيطانية‮»‬‭ ‬خطيرة‭ ‬كفيلة‭ ‬بتحويل‭ ‬شاب‭ ‬بمقتبل‭ ‬عمره‭ ‬إلى‭ ‬كهل‭ ‬بلا‭ ‬عقل،‭ ‬هذا‭ ‬أقل‭ ‬ما‭ ‬يقال‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬المادة‭ ‬الخطرة،‭ ‬لذلك‭ ‬كان‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬أسرتي‮»‬‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬مع‭ ‬المحامية‭ ‬آلاء‭ ‬السعيدي‭ ‬حول‭ ‬القضايا‭ ‬والجرائم‭ ‬التي‭ ‬يقف‭ ‬وراءها‭ ‬مخدر‭ ‬الشبو‭ ‬والتي‭ ‬وصفته‭ ‬بـ‮«‬النفق‭ ‬المظلم‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الإدمان‮»‬،‭ ‬محذرة‭ ‬من‭ ‬تجربة‭ ‬جرعة‭ ‬واحدة‭ ‬منه‭:‬

المخدرات‭ ‬تقف‭ ‬وراء‭ ‬35‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬50‭ ‬جريمة

لماذا‭ ‬تصبّ‭ ‬المحامية‭ ‬آلاء‭ ‬السعيدي‭ ‬جل‭ ‬اهتمامها‭ ‬بالتوعية‭ ‬بقضية‭ ‬مكافحة‭ ‬المخدرات؟
‏‭- ‬تزايد‭ ‬معدلات‭ ‬الجريمة‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬مؤشر‭ ‬خطر،‭ ‬ونحتاج‭ ‬إلى‭ ‬وقفة‭ ‬جادة،‭ ‬وبحسب‭ ‬الدراسات‭ ‬فإن‭ ‬65%‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬متعلقة‭ ‬بالمخدرات،‭ ‬والحديث‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الآفة‭ ‬هو‭ ‬ليس‭ ‬حديثا‭ ‬للترف،‭ ‬فهذه‭ ‬الآفة‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬إيقافها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رسم‭ ‬خارطة‭ ‬طريق‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬الجريمة‭.‬

هل‭ ‬صحيح‭ ‬أن‭ ‬المخدرات‭ ‬في‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬زادت‭ ‬بنسبة‭ %‬800؟
‏‭- ‬بحسب‭ ‬الإحصائيات،‭ ‬انتشار‭ ‬المخدرات‭ ‬يتزايد‭ ‬بشكل‭ ‬مروع،‭ ‬الإحصائيات‭ ‬الأخيرة‭ ‬أظهرت‭ ‬وقوف‭ ‬المخدرات‭ ‬وراء‭ ‬كل‭ ‬35‭ ‬جريمة‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬50‭ ‬جريمة‭ ‬مختلفة،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬تجار‭ ‬ومتعاطي‭ ‬هذه‭ ‬الآفة‭ ‬زادوا‭ ‬كثيرا‭ ‬خلال‭ ‬العشر‭ ‬سنوات‭ ‬الأخير‭.‬

يكثر‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬سهولة‭ ‬تداول‭ ‬مخدر‭ ‬‮«‬الشبو‮»‬‭ ‬تحديدا‭ ‬في‭ ‬فصل‭ ‬الصيف‭.. ‬فلماذا؟
فصل‭ ‬الصيف‭ ‬وما‭ ‬يصاحبه‭ ‬من‭ ‬وقت‭ ‬فراغ‭ ‬كبير‭ ‬بالنسبة‭ ‬لأولادنا‭ ‬وبناتنا‭ ‬يعتبر‭ ‬بمنزلة‭ ‬حفرة‭ ‬واسعة‭ ‬بها‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الكنوز‭ ‬الثمينة‭ ‬والدرر‭ ‬النفيسة‭ ‬والأخطار‭ ‬والانحرافات‭ ‬الجسيمة‭. ‬فإما‭ ‬أن‭ ‬نحسن‭ ‬استخدامها‭ ‬وإما‭ ‬أن‭ ‬تنقلب‭ ‬ضدنا،‭ ‬بسهولة‭ ‬جدا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يسقط‭ ‬أبناؤنا‭ ‬في‭ ‬فخ‭ ‬ادمان‭ ‬االشبوب‭.‬
في‭ ‬الديوانية‭ ‬التي‭ ‬يتواجد‭ ‬مع‭ ‬أصدقائه‭ ‬بها‭ ‬ويريدون‭ ‬أن‭ ‬يبقوا‭ ‬يقظين‭ ‬لمدة‭ ‬طويلة‭ ‬فيلجؤون‭ ‬لهذه‭ ‬المادة‭ ‬اللعينة‭ ‬التي‭ ‬تتحكم‭ ‬في‭ ‬الجهاز‭ ‬العصبي‭ ‬ومن‭ ‬يتعاطاها‭ ‬لمرة‭ ‬واحدة‭ ‬فقط،‭ ‬يدمن‭ ‬عليها‭ ‬حد‭ ‬الجنون،‭ ‬والأخطر‭ ‬أن‭ ‬علاجها‭ ‬صعب‭ ‬فهي‭ ‬تدمر‭ ‬خلايا‭ ‬الدماغ‭ ‬وتجعله‭ ‬عاجزاً‭ ‬عن‭ ‬إصدار‭ ‬الأحكام‭. ‬

يجب‭ ‬تعديل‭ ‬قوانين‭ ‬يحصل‭ ‬التجار‭ ‬على‭ ‬البراءة‭ ‬بفضلها

هل‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬نذكر‭ ‬حالات‭ ‬لا‭ ‬تنسينها‭ ‬لقضايا‭ ‬مخدرات‭ ‬دمرت‭ ‬فيها‭ ‬العائلات؟
‏‭- ‬هل‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ينسى‭ ‬أحد‭ ‬الأم‭ ‬التي‭ ‬تجردت‭ ‬من‭ ‬مشاعر‭ ‬الأمومة‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬جريمة‭ ‬قتل‭ ‬طفلة‭ ‬لم‭ ‬تتجاوز‭ ‬5‭ ‬سنوات‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬عشيق‭ ‬والدتها‭ ‬المدمن،‭ ‬في‭ ‬جريمةٍ‭ ‬هزّت‭ ‬الرأي‭ ‬العام،‭ ‬وقضية‭ ‬الأم‭ ‬التي‭ ‬قتلها‭ ‬ابنها‭ ‬وطعنها‭ ‬30‭ ‬طعنة‭ ‬بسبب‭ ‬إدمانه‭! ‬وقضية‭ ‬طفلة‭ ‬لم‭ ‬تُسجل‭ ‬ليومنا‭ ‬هذا‭ ‬كمواطنة‭ ‬ولا‭ ‬تعلم‭ ‬ما‭ ‬مصيرها‭ ‬بسبب‭ ‬والدها‭ ‬المدمن‭.‬

عندما‭ ‬كان‭ ‬المخدر‭ ‬أفيون‭ ‬وحشيش‭ ‬هل‭ ‬كانت‭ ‬الجرائم‭ ‬بنفس‭ ‬البشاعة‭ ‬التي‭ ‬تصدر‭ ‬من‭ ‬متعاطي‭ ‬الكيميكال‭ ‬والشبو؟
‏‭- ‬غياب‭ ‬العقل‭ ‬واحد،‭ ‬والجريمة‭ ‬واحدة،‭ ‬ولكن‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬تغليظ‭ ‬عقوبات‭ ‬الاتجار‭ ‬بالكيميكال‭ ‬والشبو‭ ‬وادراجهما‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬جدول‭ ‬المخدرات‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬جدول‭ ‬المؤثرات‭ ‬العقلية،‭ ‬فهما‭ ‬أخطر‭ ‬على‭ ‬المتعاطي،‭ ‬ويؤديان‭ ‬إلى‭ ‬ذهاب‭ ‬العقل‭ ‬وانفصام‭ ‬بالشخصية‭ ‬وإعاقة‭.‬
لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬تعديل‭ ‬الثغرات‭ ‬القانونية‭ ‬التي‭ ‬يحصل‭ ‬بسببها‭ ‬تجار‭ ‬المخدرات‭ ‬على‭ ‬أحكام‭ ‬البراءة،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬افتتاح‭ ‬مستشفيات‭ ‬ومراكز‭ ‬إضافية‭ ‬لعلاج‭ ‬الإدمان،‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬وجود‭ ‬مستشفى‭ ‬وحيد‭ ‬لا‭ ‬يكفي‭ ‬لعلاج‭ ‬المدمنين‭ ‬الذين‭ ‬ازداد‭ ‬عددهم‭ ‬أخيرا‭.‬

هل‭ ‬صادفتك‭ ‬حالات‭ ‬لفتيات‭ ‬دخلن‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬الإدمان‭ ‬ووصل‭ ‬الأمر‭ ‬للمخافر؟
‏‭- ‬نعم‭ ‬الأمر‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬الإدارة‭ ‬العامة‭ ‬لمباحث‭ ‬المخدرات،‭ ‬واليوم‭ ‬المحاكم‭ ‬تشهد‭ ‬عددا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬المتعاطيات‭ ‬والمدمنات،‭ ‬المشكلة‭ ‬تكمن‭ ‬في‭ ‬صغر‭ ‬سن‭ ‬هؤلاء‭ ‬المتعاطيات‭ ‬اللاتي‭ ‬وقعن‭ ‬في‭ ‬براثن‭ ‬الشبو،‭ ‬فالفتيات‭ ‬كن‭ ‬سابقاً‭ ‬قبل‭ ‬أربع‭ ‬أو‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬يتعاطين‭ ‬المواد‭ ‬المهبطة‭ ‬مثل‭ ‬لاريكا‭ ‬والحشيش‭ ‬والكحول،‭ ‬ولكن‭ ‬حالياً‭ ‬فالأغلب‭ ‬منهن‭ ‬يقبلن‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬أنواع‭ ‬المخدرات،‭ ‬ومنها‭ ‬الأكثر‭ ‬خطورة‭ ‬وهي‭ ‬المواد‭ ‬المهلوسة‭ ‬مثل‭ ‬الكيميكال‭ ‬والشبو‭ ‬وغيرهما‭.‬
وفي‭ ‬السابق‭ ‬كان‭ ‬أكثر‭ ‬الفئات‭ ‬العمرية‭ ‬إقبالاً‭ ‬على‭ ‬المخدرات‭ ‬بين‭ ‬الفتيات‭ ‬من‭ ‬هن‭ ‬ما‭ ‬فوق‭ ‬الـ‭ ‬18،‭ ‬أما‭ ‬الآن‭ ‬فانخفضت‭ ‬الفئات‭ ‬العمرية‭ ‬ونرى‭ ‬تعاطي‭ ‬المخدرات‭ ‬منتشراً‭ ‬بين‭ ‬الصغار‭ ‬في‭ ‬العمر،‭ ‬ممن‭ ‬لامست‭ ‬أعمارهن‭ ‬13‭ ‬عاماً،‭ ‬وبداية‭ ‬المراهقة‭ ‬حيث‭ ‬يبدأن‭ ‬بأشياء‭ ‬خفيفة‭ ‬ثم‭ ‬يتدرجن‭ ‬بها‭.‬

هل‭ ‬ترين‭ ‬أن‭ ‬الأهل‭ ‬يقع‭ ‬على‭ ‬عاتقهم‭ ‬الدور‭ ‬الأكبر؟
‏‭- ‬قضية‭ ‬المخدرات‭ ‬قضية‭ ‬مجتمع‭ ‬بأكمله،‭ ‬لا‭ ‬وقت‭ ‬لدينا‭ ‬لنلقي‭ ‬بالمسؤوليات‭ ‬على‭ ‬بعضنا‭ ‬بعضا،‭ ‬الأسرة‭ ‬دورها‭ ‬كبير‭ ‬جدا،‭ ‬فالمتعاطي‭ “‬قنبلة‭ ‬موقوتة‭” ‬في‭ ‬منزله‭ ‬ومجتمعه،‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬تعاطي‭ ‬الشباب‭ ‬لمخدر‭ “‬الشبو‭” ‬يشعرون‭ ‬بالسعادة،‭ ‬لكن‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬تدوم‭ ‬سعادة‭ ‬تلك‭ ‬البدايات‭ ‬المميتة،‭ ‬حيث‭ ‬يعاني‭ ‬المتعاطي‭ ‬من‭ ‬سلوك‭ ‬عدواني‭ ‬مفرط‭ ‬تجاه‭ ‬جميع‭ ‬من‭ ‬حوله،‭ ‬وحتى‭ ‬نفسه،‭ ‬فهو‭ ‬مخدر‭ ‬سريع‭ ‬الإدمان‭ ‬وبمجرد‭ ‬البدء‭ ‬بتعاطيه‭ ‬تبدأ‭ “‬رحلة‭ ‬الموت‭”‬،‭ ‬ومن‭ ‬أسباب‭ ‬تعاطي‭ ‬المخدرات‭ ‬اختلاف‭ ‬البيئة‭ ‬وفضول‭ ‬الشباب‭ ‬وعدم‭ ‬وجود‭ ‬اتصال‭ ‬حقيقي‭ ‬بين‭ ‬الآباء‭ ‬والأبناء‭ ‬وعدم‭ ‬محاورتهم‭ ‬ومتابعتهم‭.‬
ولا‭ ‬بد‭ ‬على‭ ‬أولياء‭ ‬الأمور‭ ‬مع‭ ‬التعامل‭ ‬بجدية‭ ‬وسرعة‭ ‬مع‭ ‬أبنائهم‭ ‬المتعاطين،‭ ‬وعدم‭ ‬التأخر‭ ‬بعلاجهم‭ ‬لانتشالهم‭ ‬من‭ ‬مستنقع‭ ‬المخدرات‭ ‬قبل‭ ‬فوات‭ ‬الأوان‭.‬

القانون‭ ‬منح‭ ‬فرصتين‭ ‬لعلاج‭ ‬المدمن‭ ‬دون‭ ‬مقاضاته

يخشى‭ ‬المدمنون‭ ‬الاتجاه‭ ‬للعلاج‭ ‬خشية‭ ‬افتضاح‭ ‬أمرهم‭ ‬فهل‭ ‬هناك‭ ‬فرص‭ ‬قانونية‭ ‬لهم؟
‏‭- ‬وهناك‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المدمنين‭ ‬يترددون‭ ‬بالعلاج‭ ‬خشية‭ ‬مقاضاتهم،‭ ‬إلا‭ ‬أنهم‭ ‬لا‭ ‬يعلمون‭ ‬أن‭ ‬علاجهم‭ ‬في‭ ‬حقيقة‭ ‬الأمر‭ ‬متوافر‭ ‬بسرية‭ ‬تامة‭ ‬دون‭ ‬رفع‭ ‬أي‭ ‬قضايا،‭ ‬وأن‭ ‬القانون‭ ‬منحهم‭ ‬فرصتين‭ ‬ليعودوا‭ ‬أسوياء‭ ‬إلى‭ ‬المجتمع‭.‬
الفرصة‭ ‬القانونية‭ ‬الأولى‭ ‬لعلاج‭ ‬المدمن‭ ‬تكمن‭ ‬بالتقدم‭ ‬الطوعي‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬علاج‭ ‬الإدمان،‭ ‬حيث‭ ‬يذهب‭ ‬بمفرده‭ ‬أو‭ ‬مع‭ ‬أسرته‭ ‬إلى‭ ‬المركز‭ ‬بكل‭ ‬سرية،‭ ‬أما‭ ‬الفرصة‭ ‬الأخرى‭ ‬فهي‭ ‬تقدم‭ ‬ذويه‭ ‬بشكوى‭ ‬إدمان‭ ‬إلى‭ ‬نيابة‭ ‬الخمور‭ ‬والمخدرات‭ ‬لإلزامه‭ ‬بالعلاج‭.‬

الوسوم

مقالات ذات صلة