تحقيقات

هايدي سهدي هـدفي أن أرى العالم الذي أعيش فيه قبـل أن أغـادره

تؤمن بأن الهواية يمكن أن تغير حياة الإنسان للأفضل، وأن الخوف شعور طبيعي ولكن يجب ألا يسجن الإنسان أو يمنعه من تحقيق حلمه.

عشقها للسفر والتعرف على ثقافات وحضارات العالم كان بمنزلة الدافع لها لتخوض التجربة بنفسها وتتخطى كل العقبات.

وكونها فتاة عربية محجبة لم يكن هناك يوما عائق أمام تحقيق أحلامها، وخوض مغامراتها حول العالم.

إنها ابنة مدينة الاسكندرية «هايدي سهدي» التي التقتها «أسرتي»، وكان لنا معها هذا الحوار:

 

في البداية، حدثينا عن عشقك للسفر.. كيف بدأ؟

– علاقتي بالسفر خارج مصر بدأت أثناء الدراسة من خلال رحلتي إلى فرنسا وإنجلترا عام ٩٨ ثم تكررت نفس الرحلة مع المدرسه الى فرنسا عام 1999، وفي عام ٢٠١١ سافرت الى تركيا، وحينها تأكدت انني بالفعل أهوى السفر والترحال.

ماذا أضاف لك السفر؟

– حتى يؤثر السفر في الشخص فلابد أن يكون لديه نية التغيير وعلى علم بعيوبه، وأهم ما تغير فيّ أنا شخصيا قدرتي على اتخاذ القرارات بكل شجاعة وتحمل نتائجها، مما مهد أمامي الكثير من الطرق.. كما أصبحت أكثر مرونة وتقبلا للغير، وأكثر سلاما مع نفسي.

وما البلاد التي قمت بزيارتها؟

– حتى الآن زرت سبع عشرة دولة، هي: فرنسا، انجلترا، تركيا، اسبانيا، الامارات، ألمانيا، سويسرا، إيطاليا، بلجيكا، ماليزيا،هولندا، التشيك، النمسا، المجر، اندونيسيا، كوريا الجنوبية، والسعودية للعمرة.

ما الذي استوقفك في كل بلد قمت بزيارتها؟

-الشعب الاندونيسي من أطيب الشعوب التي تعاملت معها، والألماني الاكثر التزاما ونظاماً، أما الطبيعة في سويسرا فهي الاجمل على الاطلاق، وفينيسيا الايطالية كانت الأغرب.

وما المعوقات التي صادفتك في رحلاتك؟

– عادة لا أحب الحديث عن معوقات أو صعوبات لأنني أراها كلها مجرد مواقف ومرت، لكن لو تحدثت عن مواقف واجهتني

فكانت خلال رحلتي الاخيرة في كوريا الجنوبية لأن مواطنيها لا يتحدثون الانجليزية إطلاقا ومن النادر أن تصادف أحدا يتكلم الانجليزية.

وكيف تعاملت مع هذا الموقف؟

– مشكلة اللغة يمكن التغلب عليها بالبحث الدقيق على الانترنت، وبالتزام النظام، والاستعداد الجيد قبل بدء الرحلة يحد من احتياجي للسؤال عن كثير من الأشياء.

وماذا عن موقف أسرتك؟

– الحمد لله لم تعترض أسرتي يوما على سفري على العكس هم سعداء بما أنجزت وبقدرتي على تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس.

ما الرسالة التي توجهينها لكل فتاة؟

– هواية السفر غيرتني كثيرا وأطمح أن تغيرني مستقبلا أكثر، ورسالتي للفتيات:

اهتمي بهوايتك، لأنها يمكن أن تغير حياتك للافضل، وان الخوف شعور إنساني طبيعي،

ولكن لا تسمحي للخوف أن يسجنك أو يوقفك، واجهي مخاوفك، وستعرفين الحقيقة، عما اذا كانت فعلا تستحق هذا الخوف أو ان الخوف مجرد وهم؟!

أنت أقوى مما تظنين كثيرا.. أعطي لنفسك الفرصة لتتعرفي عليها وعلى قدراتك.. فمن المستحيل اكتشاف ذاتك وأنت في مكانك.

وجهتك القادمة.. إلى أين؟

– رحلتي القادمة إن شاء الله الى اندونيسيا بدعوة من السفارة بصفتي كاتبة رحلات مع وفد الصحافيين المصريين.

وما البلد الذي تتمنين زيارتها؟

– أتمنى زيارة بلاد كثيرة جدا، وهدفي الاول دائما أن أرى العالم الذي أعيش فيه قبل أن أغادره.

 

«أسرتي» في كل مكان

غادة عوني – مصر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: