تعالي معي
أخر الأخبار

! ‏Serena Williams.. أكثر من مجرد سوبر ستار بطلة رياضيةسمراء تضيء ليل جيل من السمراوات

سيرينا ويليامز تعود للأضواء ليس كلاعبة أو بطلة عالمية منقطعة النظير في كرة المضرب بل كنموذج رائع لجيل كامل من الرياضيات السمراوات، ففي رحلتها نحو أن تصبح واحدة من أعظم الرياضيات التي شهدها العالم على الإطلاق، ساعدت سيرينا ويليامز في إظهار ما كان ممكنًا لجيل جديد من الرياضيات السمراوات الشابات.
بعد أن تصدرت أسطورة التنس سيرينا ويليامز غلاف نسخة نوفمبر 2020 من فوغ البريطانية التي التقطتها مصورة الموضة زوي غيرتنر، أثار هذا الغلاف العديد من ردود الفعل الإيجابية جدا لدى فتيات سمراوات كثيرات، فهناك سبع شابات رياضيات سمراوات رائعات أخبرن مجلة فوغ كيف أثرت نجمة غلاف شهر نوفمبر الماضي (سيرينا ويليامز) على تطلعاتهن الرياضية الخاصة، بل وإيمانهن بأنفسهن. واحدة منهن دينا آشر سميث انجليزية سمراء (24 عامًا) وهي أسرع امرأة في التاريخ الأولمبي البريطاني وبطلة العالم في سباق 200 متر، وبطل أوروبا في كل من 200 متر و100 متر، قالت عن سيرينا ويليامز كملهمة لها: لقد أوضحت لنا سيرينا كيفية كتابة روايتك الخاصة بالنجاح، كما أوضحت لنا ما يمكن أن نكونه وما كان ممكنًا مادمنا عملنا بجد وحافظنا على تركيزنا وأنجزنا المهمة.. أتذكر تشجعي بها ورغبتي في أن أكون مثلها تمامًا.
بطلة رياضية أخرى استلهمت سيرينا ويليامز كبطلة سمراء بالغة النجاح، هي الملاكمة رملا علي، (31 عامًا) وفازت بلقبين بريطاني وإنجليزي في 2016، كما تم اختيارها أيضًا من قبل دوقة ساسكس لتزين غلاف سبتمبر 2019 لمجلة فوغ البريطانية، تقول عن ملهمتها سيرينا: بالنسبة إلي لم تكن سيرينا مجرد رياضية عظيمة نشأت بل كانت (امرأة سوداء) كسرت كل الصور النمطية وغيرت الأشكال النمطية للمرأة السمراء مما جعلها مصدر إلهام وجعلني أنا أرى أنه يمكنني يومًا ما أن أحظى بمهنة في الرياضة. أنا، مثل كثيرات أخريات مدينات بامتنان كبير للملكات اللاتي مهدن الطريق لنا، وسيرينا هي الأفضل بينهن!
البطلة الرياضية غيماني لارا-لانسيكوت أصبحت بطلة بريطانيا في سباق 100 متر في بطولة ألعاب القوى البريطانية في سبتمبر، تقول عن تأثرها بسيرينا ويليامز: نشأت كفتاة سوداء صغيرة في جنوب لندن، شعرت أحيانًا بأن النجاح الكبير بعيد جدًا عن واقعي.. لكن سيرينا غيرت هذا الشعور لأن إيمانها بنفسها أكبر من أي احتمالات للفشل، مما جعل كل فتاة سوداء شابة تفكر مثلها بالقول: يمكنني أن أفعل شيئًا رائعًا أيضًا!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: