أخر الاخبار

سياحة النجوم.. عالم جديد يمنحك الصفاء والهدوء

يعشق كثير من السياح الانطلاق بعيدًا عن زحام المدن للاستمتاع بأجواء رومانسية هادئة تحت السماء الصافية ليلا،

ومراقبة النجوم والأجرام السماوية طالما لم يكن هناك ضباب دخاني يفسد عليهم هذه اللحظات،

ولحسن الحظ لا تزال هناك الكثير من المواقع في الكرة الأرضية تتيح للإنسان مراقبة الكواكب والنجوم بدرب التبانة في الليالي الصافية.

 

البرتغال

تعتبر المنطقة الجنوبية في البرتغال ذات الكثافة السكانية المنخفضة من أفضل الوجهات السياحية الأوروبية لمشاهدة النجوم ومراقبة الأجرام السماوية.

وبالقرب من بلدة بورتيماو على الساحل الجنوبي لمنطقة الغارف يوجد مركز الرصد الفلكي في الغارف،

والذي يتيح للسياح إمكانية مراقبة النجوم والأجرام السماوية من خلال العديد من التلسكوبات القوية والمتطورة،

ويتوافر في هذه البلدة أيضاً أماكن إقامة للسياح الذين يرغبون في الاستماع بالسماء الصافية لعدة ليالٍ.

 

جنوب افريقيا

تبعد البوابة الأفريقية إلى السماء حوالي ثلاث ساعات بالسيارة عن مدينة كيب تاون،

حيث ترتفع قبة ضخمة للتلسكوب الكبير لجنوب أفريقيا (SALT) على هضبة يصل ارتفاعها إلى 1800 متر فوق مستوى سطح البحر، في هذه المنطقة الساحرة التي تمتاز بسماء صافية مثل الكريستال.

وعلى الرغم من أن العدسة العملاقة التي يبلغ مقاسها 11 مترا توفر مشاهدة رائعة للنجوم والأجرام السماوية،

إلا أن استخدامها يقتصر على العلماء والباحثين فقط،

ولذلك تقوم الفنادق والمنتجعات السياحية في قرية ساذرلاند المجاورة بتنظيم العديد من رحلات السفاري الليلية مع تزويد السياح بتلسكوبات صغيرة للاستمتاع بمراقبة النجوم.

ويقوم هواة الفلك هانز وتيلاني بتنظيم جولات لعدة أيام لعشاق مشاهدة الأجرام السماوية بما في ذلك زيارة التلسكوب الكبير لجنوب افريقيا.

 

تشيلي

تعتبر صحراء أتاكاما في تشيلي من أكثر المناطق جفافاً وارتفاعا، ولذلك فإنها تعد مقصد الصفوة الراغبين في الاستمتاع بمشاهدة النجوم والأجرام السماوية.

وتزخر هذه المنطقة ببعض التلسكوبات الكبيرة، ومنها على سبيل المثال تلسكوب «ALMA»،

الذي يعتبر أكبر تلسكوب لاسلكي في العالم ويعمل بواسطة 66 هوائي عملاق، غير أن السياح يكتفون باستعمال أجهزة ذات أبعاد أصغر،

حيث يمكنهم في لودج «اكسبلورا أتاكاما» في منطقة سان بيدرو دي أتاكاما الاستمتاع بمشاهدة النجوم والأجرام السماوية بواسطة أحد أكبر التلسكوبات الخاصة في تشيلي.

 

منطقة «أيرز روك»

تمتاز المناطق الداخلية في استراليا بصفاء السماء، نظراً لعدم وجود أي أضواء صناعية في أي مكان،

ولذلك فإن المناطق النائية أثناء الليل تعد بمثابة جنة للراغبين في مشاهدة السماء المرصعة بالنجوم.

ويستمتع السياح بمشاهدة غروب الشمس في منطقة «أيرز روك»، وبعد ذلك يظهر مشهد المجرة أسفل الصليب الجنوبي، وتبدو الصخور المتراصة كأنها قادمة من نجوم أخرى.

وفي المساء يمكن للسياح في منتجع « أيرز روك ريزورت» الاستمتاع بمشاهدة السماء الصافية في جولة أصوات الصمت.

 

«وود بافالو» في شمال ألبرتا

تعتبر المناطق البرية في كندا من الوجهات المفضلة لعلماء الفلك وهواة متابعة النجوم والأجرام السماوية،

وتزخر المحمية الطبيعية «وود بافالو» في شمال ألبرتا بسماء حالكة للغاية،

كما يمكن للسياح الوصول إلى المحمية الطبيعة «جاسبر» بسهولة، بالإضافة إلى أنها خالية من الملوثات إلى حد كبير.

ويتمكن الزوار خلال شهور الشتاء من مشاهدة أضواء الشفق القطبي.

ويشتمل فندق «فيرمونت جاسبر» على مرصد خاص به، ويوفر للسياح إمكانية مشاهدة النجوم والأجرام السماوية ليلا.

وعلى الرغم من أنه يتم تنظيم رحلات سياحية إلى هذه الأماكن، فإن السياح لا يتمكنون من مشاهدة النجوم.

وتتوافر هذه الإمكانية في محطة استعلامات الزوار على ارتفاع أقل يبلغ 2900 متر.

وقد شهدت الشهور الأخيرة ظهور العديد من المشكلات نظراً لتدفق أعداد غفيرة من السياح على هذا المكان، ولذلك يتم التفكير حالياً في تقييد أعداد السياح الذين يُسمح لهم بالدخول.

مناطق السافانا الواسعة في شرق أفريقيا

يبحث السياح في تنزانيا خلال النهار عن الخمسة الكبار (الأسد والفهد والفيل ووحيد القرن والجاموس الوحشي)

في البراري الإفريقية، أما في الليل فيمكن للسياح الاستمتاع بمشاهدة المجرات العملاقة والكواكب البعيدة والسماء الصافية

المرصعة بالنجوم في مناطق السافانا الواسعة التي تقع شرق أفريقيا، على سبيل المثال في لودج سينغيتا ساساكوا

 

الولايات المتحدة الأميركية قمة «كيت بيك»

من الوهلة الأولى يتخيل السياح أن 24 قبة الموجودة على قمة «كيت بيك» التي يصل ارتفاعها إلى 2095 مترا أحد المعابد القديمة

، ولكن على قمة هذا الجبل في ولاية أريزونا تتحقق أحلام عالم الفلك، كما أنه يفتح أبوابه أمام الزوار يومياً.

وتوجد في هذه المنطقة، التي تقع على بُعد مسافة 50 كم إلى الغرب من توكسون، أكبر مجموعة من التلسكوبات البصرية.

وهناك العديد من البرامج التي تجعل علم الفلك شيقاً ومثيراً، مثل «المرح مع الشمس» و»ميتيور مانيا» وكذلك «احتفال زحل».

هاواي

يوجد 13 تلسكوباً بجزر هاواي في وسط المحيط الهادئ على ارتفاع 4200 متر فوق مستوى سطح البحر على

حافة فوهة البركان «ماونا كيا»، وتقوم هذه التلسكوبات بتوجيه عدساتها وأطباقها نحو السماء،

بما في ذلك الأجهزة العملاقة مثل تلسكوب Keck الذي يمتاز بعواكس مقاس عشرة أمتار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: