تحقيقات

«نـادي الـمـرح».. الترفيه للسيدات فقط

«خفة الظل» أبرز شروط الانضمام إليه

مسؤوليات البيت والعمل علاوة على ضغوط الحياة اليومية دعت الفنانة التونسية رحمة بن عفانة الى الدعوة لإنشاء أول ناد  نسائي في تونس يهدف إلى تخفيف الضغوطات على الفتيات والسيدات والتخلص من الملل والروتين المعتاد وتجاوز مختلف الضغوط، من خلال أنشطة مختلفة يتيحها النادي للعضوات.

«أسرتي» التقت الفنانة رحمة للمزيد من التفاصيل:

 

نهدف إلى الترفيه عن السيدات وتجاوز ضغوط الحياة

 

في البداية نتعرف كيف جاءت لك الفكرة؟

– CLUB ELLE هو ناد للسيدات فقط

تأسس منذ 3 سنوات بتونس، تحديداً بمدينة رادس.

قامت بتأسيس النادي الفنانة رحمة بن عفانة وهي عازفة بيانو، كمنجة وعود ومحترفة غناء شرقيا وغربيا.

الفكرة بدأت من حيث ان السيدات يعشن الروتين والملل، إضافة الى مسؤوليات البيت والشغل،  فجاءت الفكرة في تأسيس النادي الذي له عدة أهداف، منها إحياء تراث الغناء العربي، المصري, الخليجي والتونسي (أم كلثوم، عبد الوهاب، عبدالحليم حافظ… صليحة، علية التونسية، علي الرياحي…) وفي الوقت ذاته يكون فضاء للترفيه للسيدات وللقاءات، للترفيه عن النفس فيتعلمن أصول وتقنيات الغناء وفي نفس الوقت يروحن عن أنفسهن ويتجاوزن حتى مشاكلهن النفسية وضغوط الحياة.

 

تتراوح أعمار العضوات بين 16 و 80 عاماً

 

كم عدد عضوات النادي؟

– يتكون من 150 عضوة، يضم كل الأعمار وكل الشرائح من الآنسات والسيدات فتتراوح الأعمار بين 16 سنة (تلميذة) و80 سنة، فتجد الطبيبة والمحامية، الاستاذة، ربة البيت، السياسية، وبالرغم من كل الاختلافات جمعنا حب الفن وحب الغناء.

 

ما شروط الانضمام الى النادي؟

– من أهم شروط الانضمام أن تكون السيدة  تحب الفن، تتمتع بخفة دم، كاريزما وحضور.

 

زرنا 12 دولة حتى الآن وأولى رحلاتنا كانت إلى «شرم الشيخ»

 

ما أبرز الانشطة التي تمارسنها من خلال النادي؟

– عندنا عدة أنشطة أولها الغناء، وننظم رحلات ودائما نحجز فنادق على شرفنا لننظم فيها سهرات للنساء فقط، نعمل سفرات, لكل بلدان العالم ورحلات بحرية في أكبر سفن عالمية، زرنا تقريبا 12 دولة حتى الآن (اسبانيا، إيطاليا، فرنسا، مونتينيغرو، سلوفينيا…) وأول دولة زرناها كانت مصر (القاهرة وشرم الشيخ) وكانت من أروع السفرات.

نقوم بتقديم عروض  حفلات ومهرجانات صيفية في مسارح كبرى ويكون الحضور للنساء والرجال كمتفرجين.

 

هل للنادي فروع في أي من الدول العربية الأخرى؟

– بالنسبة للفروع ليس لدينا فروع في دول أخرى ولكننا سنسعى لتأسيس عدة فروع في بلدان عربية وأوروبية.

 

تغيرت حياة الكثيرات بعد الانضمام إلى النادي

 

ما رد فعل المجتمع التونسي وتقبله للفكرة؟

– هناك نسبة من السيدات التحقن بالنادي تفاديا للأمراض النفسية التي يسببها روتين الحياة، كما هناك العديد من الأطباء النفسيين الذين نصحوهن بالالتحاق بالنادي لما فيه من منافع على نفسيات النساء، مما يؤثر إيجابا فيما بعد على علاقتهن مع أزواجهن وأفراد أسرهن، وهذا ما أدلت به العديد منهن فهن دائما يقلن لي « لقد تغيرت حياتنا بعد الانضمام للنادي».

 

ما التغييرات التي طرأت على عضوات النادي بعد الاشتراك؟

– حرصنا على تقديم صورة محترمة للمرأة التونسية وهي تمارس هوايتها بروحها التلقائية والمرحة جعلت المجتمع التونسي ينبهر بالفكرة ويتقبلها بردود فعل إيجابية من تعليقات (نسائية ورجالية) ونسب متابعة كبيرة وعدد مشاهدة لكل فيديو يعد بمئات الآلاف، مما ساعدنا على انتشار هذه الفيديوات على الساحة العالمية (مصر الجزائر أوروبا، أميركا، الخليج…).

 

متى يرفض انضمام أو عضوية فتاة للنادي؟

– هو في الحقيقة عندنا عدد كبير يريد الانضمام يتجاوز 700 سيدة على قائمة الانتظار، يتم رفض السيدة السلبية  التي تحس من طريقة كلامها أنها تفتقد الأخلاق حرصا منا على المحافظة على الجو النظيف في المجموعة.

 

ماذا عن رد فعل الرجال؟

– عندنا عدد كبير من المتابعين الرجال الذين يحضرون عروضنا ويتركون لنا تعليقات جميلة، إضافة إلى أزواج السيدات الذين يشجعوهن على المواظبة على النادي مما يعود لهم بالنفع فيما بعد.

 

ماذا عن خططكم المستقبلية وطموحاتك من خلال النادي؟

– إن شاء الله ننوي تقديم عروض أكبر في تونس والخارج، كما ننوي توسيع نشاط النادي ليشمل عديد الأنشطة التي من شأنها أن تفيد المرأة وترفه عنها، كالرسم وغيره.

 

أسرتي في كل مكان

غادة عوني – مصر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق