صحة وتغذية

FITNESS PASS.. بين الطب والعلاج الطبيعي والصحن الملون

خلاصة صداقة جمعت بين العلاج الطبيعي وطب العائلة

اللياقة البدنية.. قرار، والصحة النفسية.. اختيار، يمكننا أن نجمع بين القرار والاختيار في كلمة FITNESS، نحتاج لأن نشعر بأننا نعيش بصحة جيدة، لا أن نعيش من أجل البحث عن الصحة بين أروقة العيادات، في أزمة انتشار فيروس كورونا تعلمنا أن الصحة والمناعة، تساويان الكثير وربما يساوي وزنهما الذهب.
الصحة ليست مرتبطة فقط بمقاس محيط الخصر، ولكنها تعني جودة الحياة، والتنفس والحركة. كل هذا وأكثر نتعرف عليه في حوارنا مع د. عائشة الحمادي اخصائية العلاج الطبيعي والمدرب الشخصي المعتمد ود. دينا الشرف طبيبة العائلة والمدرب الشخصي المعتمد. وإليكم التفاصيل:

الرياضة لا تختزل بتحسين المظهر الخارجي

في البداية عن فكرة مشروع FITNESS PASS تقول عائشة عتيق الحمادي يمكن أن نقول إنها خلاصة صداقة جمعت بين العلاج الطبيعي وطب العائلة، كوني دارسة لتخصص العلاج الطبيعي ود.دينا دارسة لطب العائلة، فقد جمعتنا جامعة واحدة وكلية واحدة، ولم نكن وقتها نعرف بعضنا بعضا، ولكن شاءت الظروف أن نلتقي في دورة fitness instructors في 2018، وتكررت اجتماعاتنا وطرحنا فكرة المشروع، لنقوم بتنفيذها حيث بدأنا بأكاونت خاص بنا على الانستغرام.
وتابعت د. دينا خالد الشرف: ما جمعنا هو تشارك الهدف فيما بيننا، حيث وجدنا أننا نحتاج إلى توعية الناس بأن الرياضة ليست فقط من أجل فقدان الوزن ولكنها في الأساس لا بد أن تكون life style، فمن أهم المبادئ التي نؤمن بها في FITNESS PASS أن أهمية الرياضة لا تختزل بتحسين المظهر الخارجي للجسم فقط ولكن لأبعادها الصحية طويلة الأمد كذلك.

«كورونا» كان ذا تأثير إيجابي على مشروعنا
وعن تأثير فترة انتشار كورونا والحجر المنزلي على مشروع FITNESS PASS، قالت عائشة الحمادي إن التأثير كان إيجابيا، حيث اتجه الجميع خاصة في فترات الحجر إلى ممارسة الرياضة من المنزل، حيث اننا عملنا على تشجيع الناس على ممارسة تمرينات وحركات رياضية في منازلهم، للحفاظ على لياقتهم البدنية والصحية، وحرصنا على ممارسة التمارين المختلفة داخل المنزل.
حيث إن هناك نوعين من التمرينات الرياضية التي يمكن ممارستها في المنزل، وهما تمارين المقاومة والتمارين القلبية الهوائية ، وتساعد ممارسة الرياضة بشكل عام على الوقاية من الأمراض المزمنة.

أهدافنا من التمرين
عن كيفية إدراج التمارين الرياضية في جدولنا اليومي تقول عائشة الحمادي:
من الضروري قبل أن نبدأ بممارسة أي رياضة لابد أن نحدد أهدافنا منها مثلا “حرق دهون، تحسين لياقة، تشكيل وشد الجسم، تقوية العضلات” تحديد الهدف يساعدنا على وضع الخطة المناسبة وبالتالي يساعدنا على تحقيق النتيجة المرجوة.

المشي الصحيح هو
أن نمشي بسرعة
نشعر فيها بتسارع دقات القلب والنفس

فمثلاً تمارين كارديو تساعد على حرق سعرات حرارية أكثر من أنواع الرياضات الأخرى، أما تمارين المقاومة التي يتم فيها استخدام وزن الجسم أو الأوزان الاخرى فهي تساعد على شد العضلات وتشكيلها، حيث تدرّب عضلات الجسم على مقاومة أيّ قوةٍ تعترضها عن طريق انقباضات الأنسجة العضلية.
عن مقولة “كلما زاد وقت الجلوس في كل يوم زاد خطر التعرض لمشاكل صحية”، قالت د.دينا الشرف إن كثرة الجلوس (الربادة) كلمة كويتية وهي تعني الإنسان الذي لا يمارس أي نشاط حركي، والركود والجلوس لفترة طويلة على المدى البعيد يؤثر على الوضعية الفسيولوجية داخل الجسم، الذي يزيد من تراكم الدهون، ويزيد من مقاومة الأنسولين الذي له علاقة بمشاكل الوزن وزيادته، أما على مستوى الجهاز الهيكلي للإنسان مثل العظام و المفاصل فكثرة الجلوس يمكن أن تسبب ضمورا خاصة إذا كان الجلوس في وضعية خاطئة، مما يؤثر على الظهر و يسبب آلام الظهر ومشاكل بالمفاصل.

الرياضة تحسن مستوى مقاومة الأنسولين بالجسم

وأضافت د.دينا الشرف أن الدراسات بينت أن الشخص لا بد أن يحافظ على نصف ساعة يومياً من النشاط الحركي القلبي متوسط الشدة خمسة أيام بالأسبوع، مما يساعد الشخص على المدى البعيد أن يحافظ على وزنه ويتجنب الزيادة في الوزن ويساعد على تنظيم الضغط ويساعد على تحسين مستوى مقاومة الأنسولين بالجسم، حيث تعتبر رياضة المشي نصيحة أساسية نقدمها للمرضى ذوي الأمراض المزمنة مثل الضغط والسكر و الكوليسترول و السمنة، لكن المقصود برياضة المشي ليس التحرك الخفيف ونحن نتحدث معا، المقصود بالمشي متوسط الشدة هو أن نشعر بارتفاع دقات القلب و النفس والمقدرة على الكلام تصبح أصعب.

ممارسة 30 دقيقة رياضة يومياً.. تكفي!

وعن مقدار التمارين الرياضية التي ينبغي على الشخص البالغ الطبيعي ممارستها يوميا، قالت عائشة الحمادي أنه بناءً على توصيات منظمة الصحة العالمية يمكن تقسيم ممارسة الرياضة أولاً: على الأقل يجب ممارسة ٣٠ دقيقة في اليوم لمدة ٥ أيام في الأسبوع من النشاط القلبي متوسط الشدة، ثانيا: هي 75 دقيقة في الأسبوع من التمارين من المتوسطة إلى الشديدة، فهذا هو مقدار التمارين التي يجب الحفاظ عليها، و ليس شرطاً أن تكون يومياً فهي ٥ أيام في الاسبوع، ويمكن أن يقسمها الشخص بالطريقة المناسبة لنظام حياته.

هل يتعارض الصيام المتقطع مع الرياضة؟!

وعن اتباع نظام الصيام المتقطع مع أداء التمارين الرياضية، قالت د. دينا الشرف:
ممارسة الرياضة لا غنى عنها ولكن، إذا كان الهدف إنقاص الوزن فيمكن ممارسة الرياضة أثناء فترة الصيام المتقطع مع مراعاة شرب الماء بكثرة أثناء اليوم وخاصة وقت التمرين، وإذا كان هدف الرياضة بناء العضلات فلا بد من شيء مهم، التأكد من أن يتم تناول وجبة غنية بالعناصر المغذّية وخاصة البروتين والكربوهيدرات، وهو ما يعني الاهتمام بتناول الأطعمة الكاملة غير المصنّعة بما في ذلك اللحوم، والأسماك خلال ساعة أو ساعتين بعد الانتهاء من ممارسة التمرينات الرياضية لتسهيل عملية نموّ العضلات.
فمثلا الأسماك تعد مصدراً غنياً بالبروتين، إذ توجد بها نسبة عالية من أحماض أوميغا 3، وهي من العناصر الغذائية التي تحتاج إليها العضلات بعد التمرين، إذ تساعد على إصلاح الخلايا التالفة، وخصائصها المضادة للالتهابات تعمل على تخفيف الآلام العضلية.
كما أن اللحوم الحمراء تعد من أفضل المصادر الطبيعية للكرياتين الغذائي، والذي ربما يكون أفضل مكملًا لبناء العضلات في العالم.

حفنة صغيرة واحدة من اللوز قبل ممارسة الرياضة

الأغذية والمشروبات التي تمدنا بالطاقة لممارسة الرياضة
أما الأغذية والمشروبات التي تمدنا بالطاقة لممارسة الرياضة، فقالت عائشة الحمادي:
يجب تفادي تناول السكريات كالشوكولا وغيرها، ويمكن تناول الموز ومشروبات الفاكهة الطبيعية والقهوة الخالية من الكريما والسكر، كما يمكن تناول السناك الخفيفة مثل المكسرات أو الفاكهة المجففة.
حيث تحتوي حفنة صغيرة واحدة من اللوز الخام على 170 سعراً حرارياً، و6 غرامات من البروتين، و4 غرامات من الألياف، و15 غراماً من الدهون الصحية.

نشجع على اتباع نظام الصحن الملون
هوس تناول المكملات الغذائية!
وعن أهمية المكملات الغذائية لمن يتبع حمية معينة، قالت د. دينا الشرف:
هناك العديد من أنواع الحميات الغذائية، ولكننا يمكننا أن نتحدث عن الـ balance diet والتي يتبعها الشخص الذي لا يتبع نوع حمية معينة، ولكنه يحرص على تناول الفواكه والخضراوات، والأجبان والحبوب الكاملة، بحيث تكون وجباته متوازنة بالفيتامينات، والمعادن، لا يحتاج إلى المكملات الغذائية، ولذلك دائما ما نؤكد على أهمية (الصحن الملون)، هذا الطبق الغني بالخضراوات بألوانها وأشكالها والكربوهيدرات والبروتينات.
وتابعت: أحيانا هناك أنواع أخرى من الحميات الغذائية التي تستبعد مجموعة غدائية كاملة من النظام الغذائي من الممكن أن تسبب نقصًا في بعض الفيتامينات في الجسم مما يستدعي تعويض ذلك بالمكملات الغذائية..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: